عرب للمسيح

نؤمن باله واحد

نؤمن  نحن  المسيحيين بأن الله واحد لا شريك له، خالق السماوات والأرض، القدير الحكيم، الذي لا بداية له ولا نهاية، الأول والآخر، الرحمن العادل، القدوس والجواد،  الحق الحي، الذي لا يُرى ولا يُلمس أو يُدرك بالحواس البشرية.


وحينما سأل اليهود السيد المسيح طالبين معرفة أعظم وصية، قال ما جاء في سفر التثنية 4:6 "اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد".

  و الكتاب المقدس مليء بالشواهد التي تقر بوحدانية الله، مثل:

خروج  2:20 "أنا الرب إلهك.. لا تكن لك آلهة أخرى أمامي".  

تثنية    35:4 "لتعلم أن الرب هو الإله ليس آخر سواه".    

تثنية    39:4 "الرب هو الإله في السماء من فوق وعلي الأرض من أسفل ليس سواه"

إشعياء 5:45 "أنا الرب و ليس آخر. لا إله سواي"

إشعياء 18:45 "أنا الرب وليس آخر"    

إشعياء 21:45 "أليس أنا الرب ولا إله غيري. ليس سواي"   

إشعياء 22:45 "لأني أنا الله و ليس آخر"

إشعياء 9:46 "لأني أنا الله وليس آخر. الإله وليس مثلي".   

رومية 12:10 "لأن رباً واحداً للجميع"

كورنثوس الاولى 6:8 "لكن لنا إله واحد"  

أفسس 5:4 .... "رب واحد. إيمان واحد. معمودية واحدة"

1 تيموثاوس 5:2 "لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد"   

يعقوب 19:2 "أنت تؤمن أن الله واحد حسناً تفعل"

وقانون الإيمان الذي نردده في كنائسنا بجميع طوائفنا يقول: " نؤمن بإله واحد ".   

فنحن موحدون نؤمن وبكل يقين أن الله واحد، لكن وحدانيته ليست الوحدانية الفردية البسيطة لكنها الوحدانية الجامعة. أن اليهود الذين آمنوا بالتوراة وحفظوها عن ظهر قلب، والتي تؤكد لهم مراراً وتكراراً أن الله واحد، نجدهم لم ينزعجوا حينما قال لهم السيد المسيح: "أنا والآب واحد". بل استطاعوا أن يفهموا هذه الوحدانية ببعد أعمق وهو أن الجوهر واحد لكن في تعدد. والأمثلة كثيرة في الكتاب المقدس على أن لفظ واحد يعنى الاتحاد أو الوحدة. تكوين 1: 5 "وكان مساء وكان صباح يوماً واحداً". فهناك مساء وصباح لكنهما يوم واحد.

وفي تكوين 2: 24 "لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسداً واحداً". فهناك رجل وامرأة. ولكنهما جسد واحد، إشارة إلى الاتحاد التام في الفكر والهدف وأسلوب الحياة وطريقة تربية الأولاد.

هذه الحقائق أعلى من العقل ومع ذلك نقبلها بثقة وفرح لأنها إعلان الله الذي يحبنا ولا يمكن أن يخدعنا، أيضاً إن كنت تخضع الله لمفاهيمك البشرية فإنك تحاول المستحيل لأنك محدود والله غير محدود. يقال إن القديس أغسطينوس كان يسير على شاطئ البحر يوماً وهو مشغول بهذه الفكرة: كيف أن الله واحد في ثلاثة وثلاثة في واحد، عندما رأى طفلاً يحفر في الرمل حفرة ثم يملأها من البحر بواسطة  دلو صغير والحفرة لا تمتلئ، فسأل الطفل "ماذا تريد أن تفعل؟" فقال "أريد أن أنقل هذا البحر الكبير ليكون لي أنا في حفرتي". فقال القديس أغسطينوس لنفسه: "هذا عين ما أفعله الآن. إني أحاول أن أضع الله غير المحدود في حفرة عقلي المحدود".


--------------------------------------------------------------------------------

الباب الثاني

الله ووحدانيته

في هذا الباب نرى :

1 - الأدلة على وحدانية الله

2 - الأدلة على عدم وجود أي تركيب فيه

3 - الوحدانية المجردة والوحدانية المطلقة

4 - الوحدانية الحقيقية والوحدانية الوهمية

5 - درجات الوحدانية الحقيقية

6 - آراء الفلاسفة والعلماء عن الوحدانية الحقيقية

7 - الوحدانية اللائقة بالله، أو الوحدانية

الجامعة المانعة
 

رأيك يهمنا

هل تم صلب المسيح فعلا؟
 
Arabs For Christ facebook link
Arabs for christ link at youtube.com

عدد الزوار



countercountercountercountercountercountercounter

mod_vvisit_counterاليوم76
mod_vvisit_counterالامس148
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع940
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضى1297
mod_vvisit_counterهذا الشهر2855
mod_vvisit_counterالشهر الماضى6235
mod_vvisit_counterالكل759125
انت فى: الرئيسية اله واحد ام ثلاثه نؤمن باله واحد