عرب للمسيح

شهادة المسيح نفسه

لمسيح يحمل ألقاب اللّه

1 - لقب يهوه (أي الرب):

وهو اسم الجلالة عند اليهود، وكانوا لا ينطقونه أبداً إجلالاً للّه، ولكنهم كانوا يقرأونه أدوناي بمعنى السيد . وفي العصور المتأخرة، حسب ما جاء في المشنا، سُمح للكهنة أن ينطقوا هذا الاسم في نهاية العبادة داخل الهيكل فقط، عند إعطاء البركة للشعب. ولكن في كل المناسبات الأخرى كانوا يستخدمون كلمة أدوناي . ويقول فيلو: هذه الحروف الأربعة يهوه لا يجب أن تُقال أو تُسمع إلا من أشخاص تطهَّرت آذانهم وألسنتهم بالحكمة .

والاسم يهوه يعني الكائن (خروج 3: 14). وعندما يطلق المسيح الاسم على نفسه فإنه يعلن أنه اللّه. وهذا ما نجده في القول: أنا هو .. وفي يوحنا 8: 24 يقول المسيح: إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ . وفي آية 28 يقول: َتَى رَفَعْتُمُ ابْنَ الْإِنْسَانِ (على الصليب)، فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ وهو بهذا يستعمل لنفسه اسم الجلالة يهوه الذي أعلن به اللّه نفسه لموسى: أَهْيَهِ الّذِي أَهْيَهْ أي أنا هو الذي أنا هو - هكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: أَهْيَهْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ (خروج 3: 14).

وفي إنجيل متى 13: 14 ، 15 يقول المسيح عن نفسه إنه الرب الذي أعلن ذاته في العهد القديم (إشعياء 6: 8 - 10). (قارن خروج 3: 14 مع يوحنا 4: 26 ، 6: 35 ، 8: 12 ، 10: 9 ، 11: 25).

وفي يوحنا 12: 41 نقرأ عن المسيح أنه الشخص الذي رآه إشعياء (6: 1). كما يقول إشعياء عن سابق المسيح (المعمدان) إنه سيُعِدُّ طريق الرب (إشعياء 40: 3). وقد قَبِلَ المسيح إعلان أهل السامرة عنه أنه المسيح مخلص العالم (يوحنا 4: 42)، وهذا ما يقوله العهد القديم عن اللّه (هوشع 13: 4): أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكَ وَإِلَهاً سُِوَايَ لَسْتَ تَعْرِفُ، وَلَا مُخَلِّصَ غَيْرِي .

2 - لقب ابن اللّه :

يقول هيلارين فيلدر إن جستاف دالمان أعظم علماء اللغة الأرامية التي كان يتحدث بها يسوع، وجد نفسه مضطراً للاعتراف: إن يسوع لم يعلن نفسه أنه ابن اللّه بطريقة يُفهَم أنه يعني مجرد العلاقة الدينية أو الأدبية، وهي العلاقة التي يمكن بل ويجب أن تكون لآخرين أيضاً... ولكن يسوع أعلن بكل وضوح - بعيداً عن أيّ لَبْس - أنه ليس ابناً من أبناء اللّه بل أنه هو الابن الوحيد .

صحيح أن البشر يُدعَون أبناء اللّه (هوشع 1: 10) كما أن الملائكة يُدعَون كذلك (أيوب 1: 6 ، 38: 7). ولكن المسيح يستخدم هذا اللقب عن نفسه بمعنى مختلف، فهو الوحيد، المولود من اللّه، المساوي للّه، الأزلي كاللّه. وفي مساواته نفسه باللّه نجد عقيدة الثالوث (يوحنا 10: 33 - 38 ، 3: 35 ، 5: 19 - 27 ، 6: 27 ، 14: 13 ، مرقس 13: 32 ، متى 23: 9 ، 10).

وقد مدح المسيح بطرس عندما أعلن أن المسيح هو ابن اللّه (متى 16: 16 ، 17). ويخاطب المسيح الآب بقوله: أبي ويقول عنه للتلاميذ أبوكم لكنه لا يجمع أبداً نفسه مع تلاميذه بالقول: أبونا السماوي . وحتى عندما يتكلم عن شيء مشترك سيفعله مع تلاميذه يقول: حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيداً فِي مَلَكُوتِ أَبِي (متى 26: 29). ويقول: أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ مَوْعِدَ أَبِي (لوقا 24: 49). تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي (متى 25: 34) وهكذا يفرّق دائماً بين بنّوَته هو للآب وبنّوَة التلاميذ للآب.

وقد فهم سامعو المسيح أنه يقصد أنه هو اللّه. وقد خاطب المسيح الآب في الأناجيل 104 مرة، فهم التلاميذ والأعداء منها أن المسيح يعلن ألوهيته.

3 - لقب ابن الإنسان :

يستخدم المسيح هذا اللقب بثلاث طرق مختلفة:

(ا) في خدمته الأرضية:

متى 8: 20 ، 9: 6 ، 11: 19 ، 16: 13 ، لوقا 19: 10 ، 22: 48.

(ب) في الإِنباء بآلامه:

متى 12: 40 ، 17: 9 و 22 ، 20: 18.

(ح) في التعليم عن مجيئه ثانية:

متى 13: 41 ، 24: 27 و 30 ، 25: 31 ، لوقا 18: 8 ، 21: 36.

ولم يستخدم هذا اللقب أحد غيره في العهد الجديد، ولم يخاطبه به أحد إلا في مرة واحدة كانوا يسألونه فيها عن كلام اقتبسوه عنه (يوحنا 12: 34) وإلا في قول استفانوس وقت استشهاده (أعمال 7: 56). وواضح أن هذا اللقب يعني أنه المسيا الآتي كما فهم اليهود ذلك (يوحنا 12: 34).

وفي هذا اللقب يعلن يسوع أن فيه تتم نبوات العهد القديم عن المسيا، كما جاء في نبوة دانيال (دنيال 7: 13 ، 14)، وفي مرقس 14: 61 - 64 يطبّق المسيح ما جاء في دانيال 7: 13 ، 14 مع مزمور 110: 1 على نفسه كشيء سيحدث أمام أعينهم، فهو قد جمع في نفسه بين المسيّا وعبد الرب (يهوه).

4 - لقب أبا الآب :

لقد أكد المسيح أن علاقته بالآب علاقة فريدة لم يستطع أحد أن يدَّعيها من قبل. ويجيء الاسم من الكلمة الأرامية أبا التي استخدمها المسيح في صلاته. ولم يحدث أن خاطب أحد من اليهود اللّه بهذه الكلمة، لأنها الكلمة التي تُستعمل في البيت من الابن لأبيه، وقد خاطب اليهود اللّه كأب بكلمة أبينا وهي خطاب الآب طلباً لرحمته وغفرانه، وهو ما لم يخاطبه به المسيح أبداً، فالمسيح يخاطبه بكلمة أبا التي تعبّر عن الحب والقُرب الوثيق. ولهذا ميَّز بين علاقته هو بالآب وعلاقة سائر البشر بالآب. ومع أن داود تحدث عن علاقة الرب بشعبه كعلاقة الآب بأبنائه (مزمور 103: 13) إلا أنه لم يخاطب اللّه أبداً كأب. وعندما قال المسيح إن اللّه أبوه قال اليهود عنه إنه يجدف (يوحنا 5: 18) لأنهم أدركوا أن المسيح يساوي نفسه باللّه.
 

رأيك يهمنا

هل تم صلب المسيح فعلا؟
 
Arabs For Christ facebook link
Arabs for christ link at youtube.com

عدد الزوار



countercountercountercountercountercountercounter

mod_vvisit_counterاليوم75
mod_vvisit_counterالامس148
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع939
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضى1297
mod_vvisit_counterهذا الشهر2854
mod_vvisit_counterالشهر الماضى6235
mod_vvisit_counterالكل759124
انت فى: الرئيسية من هو المسيح شهادة المسيح نفسه